الثقافة (263)

الخميس, 22 تشرين2/نوفمبر 2012 20:53

التهافت على الكتابة للأطفال

كتبه

نشهد اليوم حركة مباركة ونشطة محليا في مجال الكتابة للأطفال. ولا يخفى على احد ما لهذا الأدب من مؤثرات جمة في بلورة شخصية الطفل. فكي نخلق جيلا سويا معافى على جميع الأصعدة يجب فعلا أن نهتم به تربية وتثقيفا وتعليما. ومن هنا يكون لهذا الأدب الدور الكبير.
للحقيقة أقول إن المحفزات التي دعت إلى تنشيط هذه الحركة انطلقت من مؤسستين ثقافيتين محليتين:

angry-manجاء اليوم الذي ستفتح فيه ملفات كل المسؤولين وأن ينظف كل مسؤول مكتبه من ملفات الغبار الأسود الذي وضع يده عليها وكانت بصماته شاهداً عليه ، إن المراقب للحدث السياسي والإقتصادي إبتداءً من كارثة جدة حتى قرار لجنة المحاسبة يجد أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز كان صاحب قرار قومي وشعبي ، بأن يحاسب الشعب أصحاب الفساد الإداري والمالي مهما كان منصبه في إعلانه في هذا القرار التاريخي ،

quraanيقول تعالى في أول سورة الحجر:( الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُبِينٍ) وفي أول سورة يوسف:( الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ*إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) (يوسف:1و2)، والمبين هو الذي يبينُ الحق من الباطل والحلال من الحرام، وهو معجزةٌ عقليةٌ إلى يوم الدين، ويتبع الحق سبحانه وتعالى ذلك البيان بالحضِّ على التعقل، وعبارة "..لعلكم تعقلون" تجيءُ في القرآن الكريم 5 مرات، وتجيءُ "أفلا تعقلون ..." 12 مرة،

الإثنين, 14 أيار 2012 10:10

هل تعرف دمشق ياسيدي؟

كتبه

damascusجئت دمشق أبحث عن عمل، في أحد دكاكين الحلاقة، لكن أحداً لم يقبلني عنده، وتعبت من البحث دون جدوى، إلى أن أشار علي صديق أن أعمل في الصحافة، وكان قد قرأ بعض كتاباتي وأنا حلاق في اللاذقية.
ذهبت إلى جريدة «الإنشاء» في بناية القدسي، مقابل البريد المركزي، وقابلت صاحب الجريدة المرحوم وجيه الحفار، فسألني عما احمل من شهادات،

الثلاثاء, 05 آذار/مارس 2013 00:31

هل أحسنتَ إلى جارك

كتبه

من الحقوق التي أُهملت وشاع التفريط فيها، حقُّ الجار والإحسان إليه، فالإسلام ما ترك أمراً صغيراً أو كبيراً مما يصلح به حال الناس إلا حثَّ عليه ورغَّب به، ومن هذه الحقوق والآداب: حق الجار.
والجار هو كلُّ مَنْ جاورك سواء كان مسلماً أو كافراً، برَّاً أو فاجراً، محسناً أو مسيئاً.

الأربعاء, 24 تشرين1/أكتوير 2012 00:42

قفزة فيليكس خواطر إيمانية

كتبه

فيليكس رجل نمساوي قفز من إرتفاع ما يقارب 39 كيلو متر عن الارض
في قفزة أبهرت العالم أجمع
وتذكرت معها بعض الامور لعلي أذكرها لكم في عجالة نفعنا الله بها ورزقنا جميعا القبول والاخلاص والتوفيق والسداد

عندما قرأت ما قاله فيليكس للصحفيين حين قال :عندما نقف هناك عند قمة العالم، نشعر بتواضع كبير، والشيء الوحيد الذي نتمناه، هو العودة أحياء.
وقال \" أعرف أن العالم أجمع يشاهد وأرغب أن تروا ما أراه، أحيانا يجب الصعود عاليا جدا لنعرف كم نحن صغار

 

 

الخميس, 01 تشرين2/نوفمبر 2012 23:57

ماذا تفعل عند خروجك للبر؟

كتبه

اعتاد بعض الناس الخروج في الشتاء وغيره للصحراء (للبر) للتنزه , وهناك آداب وأحكام كثيرة تتعلق بمن يذهب للصحراء (للبر) , يجهلها البعض من الناس ويتغافل عنها البعض الآخر , وسؤورد بإذن الله بعض هذه الآداب والأحكام المتعلقة لمن أراد الخروج للصحراء (للبر) , وجميع الأحكام الفقهية هي من اختيارات الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله تعالى ، وأسأل الله التوفيق والسداد ، ومن هذه الأحكام : 


الدعاء عند وصول البر :
قالت خولة بنت حكيم رضي الله عنها سمعت رسول الله  صلى الله عليه وسلم  يقول (من نزل منزلاً ثم قال :أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق لم يضره شي حتى يرتحل من منزله ذلك ) رواه مسلم .

brain-arrowيقول باحثون: "رغم أنَّ آلامَ الرأس الناجمة عن الشَّقيقة شائعة، وغالباً ما تُسبِّب حالة من الضعف, لكنَّها لا تترافق مع انخفاض في مهارات التفكير".

قالت باميلا ريست، المعدَّة الرئيسية للدراسة وزميلة البحث في قسم الطب الوقائي في بريمنجهام ومستشفى النساء في بوسطن: "كانت الدراساتُ السابقة على الشَّقيقة والتراجع المعرفِي (الدماغي) صغيرةً وغيرَ قادرة على تحديد وجود ارتباط

الأربعاء, 21 تشرين2/نوفمبر 2012 00:09

وإذا بَلغ بهما الكِبر!

كتبه

ليتنى لم أذهب إلى ذلك الكشك في أحد شوارع فينا في النمسا، لأشترى منه جريدة الشرق الأوسط الاثنين 10 رمضان لأقرأ ذلك الخبر، الذي هزَّ مشاعري، بل أمرضنى، وأرعبنى طيلة اليوم، وأنا أتصوّر ذلك المنظر المحزن الذي لا يمكن أن يقبله عقل بشر!

إنني لم أشعر في حياتي بقشعريرة، ورعشة نفسية، وإشمئزاز بقدر ما شعرت به عن تلك الأم البالغة من العمر 58 عامًا،


والتى بقيت ميتة مدة 3 أعوام على كرسى الحمام، أثناء قضاء حاجتها، دون أن يعلم عنها أحد، سواء من أبنائها أو أقاربها، فقد كانت تعيش في كوخ لوحدها؟

لقد حدث ذلك في أحد بلاد الغرب التي وصل فيها التمزق الاجتماعي والأسري إلى الحد الذي جعل الأبناء يجهلون وينسون والديهم؟ ويبتعدون عن أقاربهم، ويجافونهم حتى أن البعض من هؤلاء -خصوصًا الشباب منهم- نجده وقد نسي قسمات وجه والديه، وأقاربه من فرط الجفاء والبعد!!

خصوصًا الأم.. هذه المرأة التي قدّمت فيض روحها، ومن عصارة نفسها «حليب الرضاعة».. هذا الإنسان الذي سقاهم ألذ الشراب، في أول جرعة قدمت لهم في هذه الحياة!

لقد نسي هؤلاء كم من الآلام تحمّلتها في جوانحها، وكم أثقلوها، وأقلقوها، وسهرت الليالى شهورًا طويلة؟ وكم رفسة تلقتها بالقدم داخل الظلمة، وهي تتحمّل، وتصبر، وتتقبّل الألم بالسعادة؟

أي جنس من البشر هؤلاء الناس؛ لينسوا ذلك عندما يكبرون ويقوى عودهم؟ أعتقد أنه لا يوجد تفسير لذلك سوى الإحباط الحاصل في أوساط المجتمع الغربي، وما يسمّونه بالمفهوم الغربي بالحضارة، حتى غرقوا في جرم الحضارة! أو الحرية بمفهوهم هي التي جعلتهم ينحدرون إلى أدنى مستوى حيواني، فيستهترون، ويتجاهلون القيم الأخلاقية، والروابط الأسرية العاطفية..

إن أهم عوامل هذه الحياة هي كرامة الإنسان، والحفاظ على التماسك الأسري والاجتماعي، وإذا اختفت هذه الصفات انسلخ الإنسان من إنسانيته وواجباته.

ونحمد الله أننا أمة لنا رسالة إنسانية مميّزة، وأصحاب قيم وأخلاق، ومتماسكون في المجتمع والأسرة، ويحترم صغيرُنا كبيرَنا، ويعطف كبيرُنا على صغيرِنا!

ولنا القول للمبهورين بمجتمعات الغرب إنهم مخطئون فى انبهارهم بتلك المجتمعات، فهم في مؤخرة ركب الحضارة والإنسانية، وليس لديهم عطف ولا حنان ينبع من الوجدان تجاه بعضهم البعض.. فكل فرد منهم (إيدوا إلوا) كما يقول الممثل دريد لحام.. فالحنان والعطف عندنا يمليه علينا ديننا الحنيف، حتى أصبح متجذّرًا في عقيدتنا، وفي تصرفاتنا.

ولنا أكبر مثال أن نرى مَن يحمل أمه العجوز، أو والده الكهل المريض على أكتافه، ويتحمّل الصعاب والمشاق آلاف الكيلومترات لأداء الحج والعمرة، فيطوف بهما، ويسعى وهما على ظهره، وهو في غاية السعادة، ونجد الابتسامه تعلو شفتيه.. فقد ارتاح ضميره بأن قام بجزء بسيط من واجبه تجاههم.. إنه وازع الإسلام والإيمان.

هذه هي الأخلاق، وهذه هي الإنسانية، وهذه هي روح الحضارة والتكافل والتقدم، وليس التقدم فقط بالشوارع الفسيحة، والكتل الإسمنتية التي يتفننون بأشكالها وتصاميمها!!

 

المصدر : www.kidworldmag.com

فإن من الأودية الواسعة المؤدية إلى الباطل: استعمال الألفاظ المجملة ذات المعاني المحتملة؛ إذ كلٌ سيحملها على هواه، ويوجهها إلى ما يشتهي، وقاعدة أهل العلم في التعامل معها معلومة؛ وهي: هجرها والنأي عنها، والاستفصال ممن يستعملها؛ فيُقبل المعنى الحق بلفظه الشرعي، ويرد المعنى الباطل.


ولما وقعت -في الزمن القريب- الإساءة الوقحة لجناب نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام تعالت الأصوات للدعوة إلى سن قانون ملزم للجميع تتواضع عليه الدول: يحترم الأديان، ويُجرِّم الإساءة إليها والتطاول عليها.

الصفحة 1 من 19
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed